الخميس، 13 مايو، 2010

إنّا لها


لن يحدثوا بدعة إلا قتلنــــــاها


لن يقتلوا فضيلة إلا أحيينـــاها


لن ينشروا شبهة إلا محصناها


ولو رغمت أنــــــــــــــــــوف

الأحد، 31 يناير، 2010

لله در التقوى

قال الحسن البصري : ( ما زالت التقوى بالمتقين حتى تركوا كثيرًا من الحلال مخافة الحرام ).

الأحد، 20 ديسمبر، 2009

السعـداء



عندَما نكُونُ سُعداءَ فعلاً لاَ يخطرُ لنَا أنْ نتساءَلَ إنْ كُنَّا كَذلِكَ أمْ لاَ ,
السَّعادة تُصبِحُ جُزءاً منَّا.
إنكِ لاَ تتسَاءلينَ إذَا كانَتْ يَدُكِ في مَكانها أمْ لاَ ..!!
نَحنُ نتحسَّسُ الأشيَاء عندَما نشكُّ في وُجودِها ..!

الأربعاء، 25 نوفمبر، 2009

مِلاك العلم صون النفس


من تعلم القرآن عظمت قيمته 

ومن نظر في الفقه نبل مقداره 

ومن تعلم اللغة رق طبعه 

ومن تعلم الحساب جزل رأيه 

ومن كتب الحديث قويت حجته 

ومن لم يصن نفسه لم ينفعه علمه.

الأربعاء، 11 نوفمبر، 2009

جالس العلماء وتأدب


قال الحسن بن علي رضي الله عنهما لابنه :

يا بني إذا جالست العلماء فكن على أن تستمع أحرص منك على أن تقول


وتعلّم حسن الإستماع كما تتعلم حسن القول


ولا تقطع على أحد حديثه وإن طال حتى يمسك

الجمعة، 30 أكتوبر، 2009

أي صحابة كانوا ؟



ولم يزل الرسول صلى الله عليه وسلم يربيهم تربية دقيقة عميقة .


ولم يزل القرآن يسمو بنفوسهم ويذكي جمرة قلوبهم .


ولم تزل مجالس الرسول صلى الله عليه وسلم تزيدهم رسوخاً في الدين وعزوفاً عن الشهوات ، وتفانياً في سبيل المرضاة ، وحنيناً إلى الجنة ، وحرصاً على العلم وفقهاً في الدين ومحاسبة للنفس .


يطيعون الرسل في المنشط والمكره .


وينفرون في سبيل الله خفافاً وثقالاً .


قد خرجوا مع الرسول للقتال سبعاً وعشرين مرة في عشر سنين . وخرجوا بأمره لقتال العدو أكثر من مائة مرة .


فهان عليهم التخلي عن الدنيا وهانت عليهم رزيئة أولادهم ونسائهم في نفوسهم .


ونزلت الآيات بكثير مما لم يألفوه ولم يتعودوه . وبكل ما يشق على النفس إتيانه في المال والنفس والولد والعشيرة فنشطوا وخفوا لامتثال أمرها .


وانحلت العقدة الكبرى- عقدة الشرك والكفر- فانحلت العقد كلها وجاهدهم الرسول جهاده الأول فلم يحتج إلى جهاد مستأنف لكل أمر ونهي .


وانتصر الإسلام على الجاهلية في المعركة الأولى- فكان النصر حليفه في كل معركة ،


وقد دخلوا في السلم كافة بقلوبهم وجوارحهم وأرواحهم كافة ، لا يشاقون الرسول من بعد ما تبين لهم الهدى ، ولا يجدون في أنفسهم حرجاً مما قضى ولا يكون لهم الخيرة من بعد ما أمر أو نهى .


حدثوا الرسول عما اختانوا أنفسهم ، وعرضوا أجسادهم للعذاب الشديد إذا فرطت منهم زلة استوجبت الحد


نزل تحريم الخمر والكئوس المتدفقة على راحاتهم ، فحال أمر الله بينها وبين الشفاه المتلمظة والأكباد المتقدة ، وكسرت دنان الخمر فسالت في سكك المدينة .


حتى إذا خرج حظ الشيطان من نفوسهم ، بل خرج حظ نفوسهم من نفوسهم .


وأنصفوا من أنفسهم إنصافهم من غيرهم .


وأصبحوا في الدنيا رجال الآخرة وفي اليوم رجال الغد .


لا تجزعهم مصيبة ولا تبطرهم نعمة ولا يشغلهم فقر ولا يطغيهم غنى ولا تلهيهم تجارة ولا تستخفهم قوة ، ولا يريدون علواً في الأرض ولا فساداً .


وأصبحوا للناس القسطاس المستقيم قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسهم أو الوالدين والأقربين .


وطَّأ لهم أكناف الأرض وأصبحوا عصمة للبشرية ووقاية للعالم وداعية إلى دين الله .


واستخلفهم الرسول صلى الله عليه وسلم في عمله ولحق بالرفيق الأعلى قرير العين من أمته ورسالته .


(من كتاب ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين - أبو حسن الندوي)

الأحد، 4 أكتوبر، 2009

هو الغنى



أنـزه آلامـي عـن الدمـع والأسـى ... فتؤنسهـا مني الطلاقـه والبشـر

وأضحك سخـراً بالطغاة ورحمـة ... وفـي كبدي جرح وفي أضلعي جمـر

كفـاء لعسـف الدهـر أني مؤمـن ... وعـدل لطغيـان الورى أنني حـر

(( وما ضـرني أسـر ونفسـي طليـقة .... مجنحة مـا كف من شأوها أسـر ))

أطـل على الدنيا عزيزا، أَضمنـي .. إليهـا ظلام السجـن أم ضمني القصر

(( وما حاجـتي للنـور والنـور كامـن ... بنفسـي لا ظـل ولا ستـر ))

وما حاجـتي للأفق ضحيـان مشرقاً ... ونفسي الضحى والأفق والشمس والبدر

وما حاجـتي للكائنـات بأسرهـا ... وفي نفسي الدنيـا وفي نفسـي الدهـر



الجمعة، 4 سبتمبر، 2009

نحن المسلمون


من مقدمة لكتاب

....(من قصص التاريخ) ....

للشيخ علي "الطنطاوي"

والإقتباس على غير العادة ليس قصيرا

لكنه يستحق بالتأكيد

بعنوان
[ نحن المسلمون !]

...1...


نحن المسلمون !

هل روى رياضَ المجد إلا دماؤنا ؟ هل زانت جنات البطولة إلا أجساد شهدائنا ؟ هل عرفت الدنيا أنبل وأكرم منا وأكرم ، أو أرأف أو أرحم ، أو أجل أو أعظم ، أو أرقى أو أعلم ؟

نحن حملنا المنار الهادي والأرض تتيه في ليل الجهل وقلنا لأهلها : هذا الطريق !

نحن نصبنا موازين العدل يوم رفعت كل أمة عصا الطغيان .

نحن بنينا للعلم داراً يأوي إليها حين شرده الناس عن داره .

نحن أعلنّا المساواة يوم كان البشر يعبدون ملوكهم ويؤلهون سادتهم .

نحن أحيينا القلوب بالإيمان ، والعقول بالعلم ، والناس كلهم بالحرية والحضارة .


... 2 ...


نحن المسلمون !

قوتنا بإيماننا ، وعزنا بديننا ، وثقتنا بربنا .

قانوننا قرآننا ، وإمامنا نبينا ، وأميرنا خادمنا .

وضعيفنا المحق قوي فينا ، وقوينا عون لضعيفنا .

وكلنا أخوان في الله ، سواء أمام الدين


...3...


نحن المسلمون !

سلوا عنا ديار الشام ورياضها ، والعراق وسوادها ، والأندلس وأرباضها .

سلوا مصر وواديها ، سلو الجزيرة وفيافيها ، سلوا الدنيا ومن فيها .

سلوا بطاح أفريقية ، وربوع العجم وسفوح القفقاس .

سلوا حفافي الكنج ، وضفاف اللوار، ووادي الدانوب .

سلوا عنا كل أرض في (( الأرض )) ، وكل حي تحت السماء .

إن عندهم حميعاً خبراً من بطولاتنا وتضحياتنا ومآثرنا ومفاخرنا وعلومنا وفنوننا.

... 4...


نحن المسلمون !

نحن بنينا الكوفة والبصرة والقاهرة وبغداد .

نحن أنشأنا حضارة الشام والعراق ومصر والأندلس .

نحن شِدنا بيت الحكمة والمدرسة النظامية وجامعة قرطبة والجامع الأزهر .

نحن عمرنا الأموي وقبة الصخرة و(( سُر من رأى )) والزهراء والحمراء ومسجد السلطان أحمد وتاج محل .

نحن علمنا أهل الأرض وكنا الأساتذة وكانوا التلاميذ .


.... 5 ....


نحن المسلمون !

منا أبو بكر وعمر ونور الدين وصلاح الدين وأورنك زيب.

منا خالد وطارق وقتيبة وابن قاسم والملك الظاهر .

منا البخاري والطبري وابن تيمية وابن القيم وابن حزم وابن خلدون .

منا الغزالي وابن رشد وابن سيناء والرازي .

منا الخليل والجاحظ وأبو حيان .

منا أبو تمام والمتنبي والمعري .

منا معبد وإسحاق وزرياب .

منا كل خليفة كان الصورة الحية للمثل البشرية العليا .

وكل قائد كان سيفاً من سيوف الله مسلولاً.

وكل عالم كان من البشر كالعقل من الجسد .

منا مئة ألف عظيم وعظيم .

.... 6 ....


نحن المسلمون !

ملكنا فعدلنا ، وبنينا فأعلينا ، وفتحنا فأوغلنا ، وكنا الأقوياء المنصفين

سننّا في الحرب شرائع الرأفة ، وشرعنا في السلم سنن العدل ، فكنا خير الحاكمين ، وسادة الفاتحين .

أقمنا حضارة كانت خيراً كلها وبركات ، حضارة روح وجسد ، وفضيلة وسعادة ، فعم نفعها الناس ، و تفيأ ظلالها أهل الأرض جميعاً .

وسقيناها نحن من دمائنا ، وشدناها على جماجم شهدائنا .

وهل خلت أرض من شهيد لنا قضى في سبيل الإسلام والسلام ، والإيمان والأمان ؟


.... 7 ....


نحن المسلمين !

هل تحققت المثل البشرية العليا إلا فينا ؟

هل الكون مجمعاً بشرياً ( إلا مجمعنا ) قام على الأخلاق والصدق والإيثار ؟

هل اتفق واقع الحياة وأحلام الفلاسفة وآمال المصلحين ، إلا في صدر الإسلام ؟ يوم كان الجريح المسلم يجود بروحه في المعركة يشتهي شربة من ماء ، فإذا أخذ الكأس رأى جريحاً آخر فآثره على نفسه ومات عطشان .

يوم كانت المرأة المسلمة يموت زوجها وأخوها وأبوها فإذا أخبرت بهم سألت : ما فعل رسول الله ؟ فإذا قيل لها : هو حي قالت : كل مصيبة بعده هينة .

يوم كانت العجوز ترد على عمر وهو على المنبر في الموقف الرسمي وعمر يحكم إحدى عشرة حكومة من حكومات اليوم .

يوم كان الواحد منا يحب لأخيه ما يحب لنفسه ويؤثره عليها ولو كان به خصاصة .

وكنا أطهاراً في أجسادنا وأرواحنا ومادتنا والمعنى .

وكنا لا نأتي أمراً ولا ندعه ولا نقوم ولا نقعد ولا نذهب ولا نجيء إلا لله ؛ قد أمتنا الشهوات من نفوسنا فكان هوانا تبعاً لما جاء به القرآن .

لقد كنا خلاصة البشر وصفوة إنسانية .

وجعلنا حقاً واقعاً ما كان يراه الفلاسفة والمصلحون أملاً بعيداً .


.... 8 ....


نحن المسلمين !

تُنظَم في مفاخرنا مئة إلياذة وألف شاهنَّامه . ثم لاتنقضي أمجادنا ولا تفنى ، لأنها لاتعد ولا تحمى .

من يعد معاركنا المظفرة التي خضناها ؟

من يحصي مآثرنا في العلم والفن ؟

من يستقري نابغينا وأبطالنا ؟

إلا الذي يعد نجوم السماء .

ويحصي حصى البطحاء .

أكتبوا ( على هامش السيرة ) ألف كتاب .

و(على هامش التاريخ ) مثلها ، وأنشئوا مئةً في سيرة كل عظيم .

ثم تبقى السيرة ويبقى التاريخ كالأرض العذراء والمنجم المبكر .

.... 9 ....


نحن المسلمين !

لسنا أمة كالأمم تربط بينها اللغة ، ففي كل أمة خيّر وشرير .

ولسنا شعباً كالشعوب يؤلف بينها الدم , ففي كل شعب صالح وطالح ، ولكننا جمعية خيرية كبرى .

أعضاؤها كل فاضل من كل أمة ، تقي نقي .

تجمع بيننا التقوى عن فصل الدم ، وتوحد بيننا العقيدة إن أختلفت اللغات .

وتدنينا الكعبة إن تناءت بنا الديار .

أليس في توجهنا كل يوم خمس مرات إلى هذه الكعبة ، واجتماعنا كل عام مرة في عرفات ، رمزاً على أن الإسلام قومية جامعة ، مركزها الحجاز العربية وإمامها النبي العربي وكتابها القرآن العربي ؟


... 10 ...


نحن المسلمون !

ديننا الفضيلة الظاهرة ، والحق الأبلج .

لاحجب ولا استار ولا خفايا ولا أسرار .

هو واضح وضوح المئذنة . أفليس فيها ذلك المعنى ؟

هل في الدنيا جماعة أو نِحلة تكرَّر مبادئها وتُذاع عشر مرات كل يوم كما تذاع مبادئ ديننا ، نحن المسلمين ، على السنة المؤذنين :

(( اشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله ))


... 11 ....


نحن المسلمين !

لا نَهِنُ ولا تحزن ومعنا الله .

ونحن نسمع كل يوم ثلاثين مرة هذا النداء العلوي المقدس ، هذا النشيد القوي : الله أكبر .

البطولة سجية فينا ، وحب التضحية يجري في عروقنا .

لا تنال من ذلك صروف الدهر ، ولاتمحوه من نفوسنا أحداث الزمان .

لنا الجزيرة التي يُشوى على رمالها كل طاغِ يطأ ثراها ،ويعيش أهلها من جحيمها في جنات .

لنا الشام وغوطتها التي سقيت بالدم ، لنا فيها الجبل الأشم .

لنا العراق ، لنا الرميثة ، وسهول الفرات .

لنا فلسطين التي فيها جبل النار .

لنا مصر دار العلم والفن ومثابة الإسلام .

لنا المغرب كله ، لنا (الريف ) دار البطولات والتضحيات .

لنا القسطنطينية ذات المآذن والقباب ، لنا فارس والأفغان والهند وجاوة .

لنا كل أرض يتلى فيها القرآن وتصدح مناراتها بالأذن .


لنا المستقبل ... المستقبل لنا إن عدنا على ديننا

..

.
.
.

الخميس، 12 مارس، 2009

Life is a Ride


Life is not just a journey to the grave with the intention of arriving safely in a pretty and well preserved body, but rather to skid in broadside, thoroughly used up, totally worn out, and loudly proclaiming: WOW.... WHAT A RIDE !!!

الثلاثاء، 17 فبراير، 2009

المناجاه لا المجافاه

"إني لأقرأ القرآن وأنظر في آيه، فيحير عقلي بها، وأعجب من حفاظ القرآن كيف يهنيهم النوم، ويسعهم أن يشتغلوا بشئ من الدنيا وهم يتلون كلام الله، أما إنهم لو فهموا ما يتلون، وعرفوا حقه فتلذذوا به واستحلوا المناجاة لذهب عنهم النوم فرحاً بما رزقوا"


ابن ابي الحواري

السبت، 31 يناير، 2009

هروب



والهروب من تلك النفس وعطبها إلى فضاء الكون حيث يكون الإعتماد على قوانين الله الدقيقة هو الأمر المأمون والسهل .. وهو أسهل آلاف المرات من عكوف الإنسان على نفسه ليصلحها ويقومها ..

ولكنه في ذات الوقت هروب من رسالة الإنسان الأولى على الأرض .. أن يعرف نفسه ويقومها.

الأربعاء، 24 ديسمبر، 2008

النتيجة أهم

قصعتي فارغة ، وقدرك ملأى ، لكني شبع وأنت جائع.

الجمعة، 5 ديسمبر، 2008

شخص يستحق الذكر

.
.
[ عندما تبدأ معركة الإنسان بينه و بين نفسه، فهو عندئذ شخص يستحق الذكر ]
جورج إيستمان

الجمعة، 14 نوفمبر، 2008

أصغ إلىّ

Listen to understand BEFORE you seek to be understood
لسنا بحاجة لمن يسمعنا .. بل لمن يصغي لما نقول
(ملحوظة : العبارة بالعربية ليست ترجمة لما فوقها)

الجمعة، 31 أكتوبر، 2008

عملك والشيطان

يقول سفيان الثوري:

"بلغني أن العبد يعمل العمل سرًّا فلا يزال به الشيطان حتى يغلبه فيكتب في العلانية،

ثم لا يزال به الشيطان حتى يحب أن يُحمد عليه فينسخ من العلانية فيثبت في الرياء".

الجمعة، 17 أكتوبر، 2008

مع المصائب


ما من مصيبة إلا ومعها أعظم منها :




إن جزعت فالوزر



وإن صبرت فالأجر

الجمعة، 3 أكتوبر، 2008

ظمئا لماء النيل

يا ساكِنِي مِصْرَ إنّا لا نَزالُ على عَهدِ الوفاءِ وإن غبنا مُقِيمِينا

هلا بَعَثْتُم لنا من ماء نَهْرِكُم شيئاً نَبلّ به أحشاء صادينا

كلُّ المناهل بعد النيل آسنةٌ ما أبعد النيل إلا عن أمانينا

الأربعاء، 10 سبتمبر، 2008

فهذه التي تطلبها لم تدركها ..

قال الحسن بن علي رضي الله عنهما لرجل :



كيف طلبك للدنيا ؟



قال : شديد



قال : فهل أدركت منها ما تريد ؟



قال : لا



قال : فهذه التي تطلبها لم تدرك منها ما تريد فكيف بالتي لم تطلبها !


السبت، 19 يوليو، 2008

who learns more ?


"What really is the point of trying to teach anything to anybody?"

..................

Richard continued, "What I mean is that if you really want to understand something, the best way is to try and explain it to someone else. That forces you to sort it out in your own mind. And the more slow and dim-witted your pupil, the more you have to break things down into more and more simple ideas. And that's really the essence of programming. By the time you've sorted out a complicated idea into little steps that even a stupid machine can deal with, you've certainly learned something about it yourself. The teacher usually learns more than the pupil. Isn't that true?"
Dirk Gently's Holistic Detective Agency, by Douglas Adams, Pocketbooks, 1987

السبت، 28 يونيو، 2008

مصادرة الإبداع


هناك من يصادر الإبداع ، خشية أن يصادره الإبداع